تعريف المساواه … تحت شعار البنت مش زي الولد

 

المساواه بصفة عامة هي شيئ إيجابي لا غنى عنه لتحقيق العدل و لكن كثير من الناس يسيئون فهم معنى المساواه الحقيقي و هو ما يهدد وجود التوازن و تكافؤ الفرص.


قبل أن تكمل القراءة فكر قليلاً ما هو تعريف المساواه بصفة عامة بالنسبة لك...


هل تعني المساواه إعطاء كل فريق أو كل فرد مثل ذات الشيئ المطابق له؟


سأطرح لكم مثالين لتوضيح مدى صحة هذا القول.


المثال الأول: {مثال إجتماعي}

أن يكون لديك إبن و إبنة و تهدي كليهما كرة قدم نفس اللون و الحجم و الشكل.


المثال الثاني: {مثال علمي}

أن يكون لديك أرنب و قطة و تعطي كليهما جزر للأكل.


و بتحليل تلك الأمثلة نجد في المثال الأول أن الإبنة لن تسعد و تتمتع باللعب بالكرة مثل الإبن و في المثال الثاني نجد أن القطة لن تتغذى و تستفيد من الجزر مثل الأرنب.

تفسير ذلك بسيط و لكن كثير من الناس ينكرونه و هو أن الرجل و المرأة مختلفون فعلاً كما أن القطة و الأرنب مختلفون، فلكلِ منهم إهتمامات و رغبات مختلفة و أخرى مشتركة.

و لذلك لا يؤدي تطابق المعطيات إلى مصلحة الجنسين في كثير من الحالات و لا يصح تعريف ذلك الفعل على أنه مساواه لأن نتائجه سلبية و لا يليق بالمفهوم الإيجابي للمساواه.


بغض النظر عن إمكانية تحقيق المساواه بنسبة ١٠٠٪

فيمكن تحقيق المساواه في المثال الأول بإهداء دمية (عروس) مثلاً للإبنة بدلاً عن الكرة و في المثال الثاني بإعطاء سمك للقطة بدلاً عن الجزر.

و هذه الحالات هي الأقرب نسبياً للمساواه لأن الناتج إيجابي و متكافئ نسبياً.


نستفيد من تلك الأمثلة أن المساواه ليست المساواه في الوسيلة و إنما المساواه في النتيجة.

بالإضافة إلى أن المساواه لا تتضمن العطاء فقط و إنما إجمالي الأخذ و العطاء.


و لذلك يمكن إستخلاص هذا التعريف للمساواه:

المساواه هي التكافؤ الإجمالي في الأخذ و العطاء بين طرفين أو أكثر.

(ملحوظة: هذا التعريف من تأليفي و لست مسئولاً عن إستخدامه بصفة رسمية)

 

هذه كانت مقدمة لأوضح أن مطالبة المرأة في الحصول على نفس فرص العمل التي يحصل عليها الرجل و تشجيع ذلك الأمر من جهات سياسية، إجتماعية أو غيرها بداعي المساواه لا يصب في مصلحة الجنسين و إنما يُحدِثُ خللاً في التوازن الإجتماعي و لا يحقق المساواه.


لذلك يجب أن نوضح و نفرق بين دور كل جنس و توفير المعطيات و المأخوذات الخاصة به حتى تتحقق المساواه و يمكن ترجمة المعطيات و المأخوذات في الإطار الإجتماعي إلى الحقوق و الواجبات.


فللمرأة دور في المجتمع و للرجل دور ءاخر يكمل كلٍ منهما الآخر و لكلٍ منهما حقوق و واجبات تجمعهما أحياناً أو تختص أحداً منهما على إنفراد في أحيان أخرى و لكنهم يتكافئون في الفرص على النحو العام و بهذا تتم المساواه. و في نظري يكون هذا هو المجتمع المثالي.

 

و لكن ما هو السبب الذي أدى إلى إرادة المرأة في التحرر من الرجل و يجعلها تتطالب في الحصول على نفس الحقوق التي يتمتع بها الرجل منذ عصور؟ لماذا تريد الإبنة أن تلعب بما لا يمتعها و لماذا تفضل القطة فجأة أكل الجزر عن السمك؟

من وراء هذه الجريمة التي تهدد أنوثة المرأة و تهدد التوازن الإجتماعي؟